مهارات تسويقية يحتاجها كل من يعمل في حقل العمل الحر

 

سواء كنت تعمل على الترويج لعملك الحر أو تعمل على مساعدة زبائنك لترويج ما لديهم، فإن هناك بعض المهارات التسويقية التي لا بد منها. وحسب تقرير صادر على سيبرا، فإن 67% مِن العاملين في حقل العمل الحر يؤمنون بأن التسويق هو أهم مجال يمكن لأي شخص أن ينفق عليه أو يستثمر فيه.

ننشر لكم هنا 12 مهارة تسويقية يحتاجها كل من يلجأ لحقل العمل الحر:

1-   الكتابة:

في مجال العمل الحر، حتى لو كنت مصممًا أو مبرمجًا، فأنت بحاجة إلى مهارات الكتابة الإبداعية لتنجح في هذا الحقل. فالكتابة الأنيقة والمرتبة تساعدك في إقناع العميل على اختيارك واختيار نموذجك. وحتى لو كنت مبرمجًا كبيرًا، فإن وجود بعض الأخطاء "الطباعية" أو أخطاء التهجئة سيعمل على إبعاد العملاء عنك.

ستستخدم الإيميل غالبًا للتواصل مع عملائك، وعليكَ أن تعي جيدًا بأن "الرسائل القصيرة" والردود الموجزة هي أفضل طريقة للتواصل مع الزبائن، وهي كذلك الطريقة الأسهل للفهم والأسرع.

 

2-   تحسين عملية التحويل:

إذا كنت تنوي إقناع المزيد من العملاء باختيارك في حقل العمل الحر، فإن عليك تصميم موقع إلكترونيّ يعمل على تحويل "الزوّار" إلى "عملاء". تعلم عن العناصر الأساسية التي يجب على أي موقع الكتروني امتلاكها ليكون موقع "تحويل" كبيرٍ وفعّال.

 

3-   تسويق المحتوى:

وفقًا لفينغيج، فإن تسويق المحتوى واحد من أهم المهارات التسويقية في عامي 2014 و2015. تبحث شركات التوظيف عن أشخاص في حقل العمر الحر مع خبرات في مجال تسويق المحتوى ليعملوا على "إكمال" فرقهم الخاصة. استغِل هذه الحاجة لدى الشركات بإضافة "تسويق المحتوى" إلى قائمة مهاراتك.

4-   التشبيك:

احرص على حضور الفعاليات وورش العمل وعلى المشاركة في الشبكات الرقمية من أجل العثور على زبائن جدد محتملين. شارك في الندوات والمناقشات عبر الإنترنت واحرص على انشاء شبكة اتصالات على المدى البعيد. تعتبر هذه مهارة أساسية لنمو الأعمال التجارية.

 

5-   وسائل التواصل الاجتماعي:

يعد تسويق وسائل التواصل الاجتماعي مهارة مهمة تساعد في العثور على عملاء وزبائن جدد. وفي الوقت نفسه، فإن الشركات تسعى دائما إلى إضافة شبكات اجتماعية جديدة إلى ترسانة التسويق الخاصة بها. ولو كنت مسبقًا داهية ومشهور وجيد في التعامل مع أحد وسائل التواصل الاجتماعي (السناب شات على سبيل المثال)، فيمكنك أن تصبح ذا قيمة عالمية بالنسبة للشركات أو لنفسك في طريقة الوصول إلى العملاء.

 

6-   التحليلات:

ووفقا لـ Hubspot، بحلول عام 2018 سيكون هناك عجز بمقدار 1.5 مليون في الإدارة التسويقية. تساعدك المهارات التحليلية على تفسير بيانات سلوك شبكة الإنترنت، مثل التفاعل مع الموقع وقوائم الشراء وإلخ. تعرف على كيفية رسم رؤى قابلة للتنفيذ من البيانات التحليلية لتصبح أكثر جاذبية وأهمية لأصحاب العمل المحتملين.

 

7-   العمل الجماعي:

تسعى الكثير من الشركات الآن لإيجاد فرق عمل تعمل عن بعد من أجل إنجاز المشاريع الخاصة بها. ستحتاج إلى التواصل والتعاون مع الآخرين على مجموعة متنوعة من المنصات. إذا أردتَ النجاح في هذه البيئة، فإن مهارات العمل الجماعي ضرورية.

 

8-   تحسين محتوى المحمول/الجوّال:

ووفقًا لسايلزفورس، فإن 71% من المسوّقين يؤمنون بأن التسويق على الهواتف المحمولة هو قلب العملية التسويقية. تحسين المحمول تعتبر مهارة قيمة في عالم العمل الحر وضروري جدًا لنجاح أي شركة. المحتوى وتصميم الموقع والأدوات الذكية بحاجة إلى أن تعمل على الهاتف بنفس الفعالية التي تعمل فيها على الحاسوب.

9-   المبيعات:

وكشخص يسعى للعمل في حقل العمل الحر، فأنت المسؤول عن بيع منتجاتك. وإذا لم تكن تعلم كيف تعمل على التغليف والتجهيز والتفاوض مع الزبائن، فسيكون من الصعب عليك النجاح في هذا المجال. تعلم كيف تعرض منتجك بالطريقة الأفضل والأمثل وكيف تبيعه حقًا.

 

10-   تطوير محرك البحث (SEO):

يعد تطوير محرك البحث استراتيجية رئيسية في عملية جعل موقعك "ظاهر" ومعروف على الشبكة. وتعد هذه المهارة التسويقية قيِّمة لك ولعملك الخاص. لا تريد الشركات الكبرى توظيف شخصين لتطوير محركات البحث والكتابة في نفس الوقت، وإنما تبحث عن شخص واحد ليكون كاتب ومطور محركات البحث. وكذلك يريد مدراء المواقع الإلكترونية أن يكون لديهم فهم واضح حول كيف يمكن للتغييرات التقنيات أن تؤثر على تطوير محرك البحث.

 

11-   العلاقات العامة:

يُنظَر للعلاقات العامة وإدارة السمعة على أنها من المهارات الأساسية لأي مسوّق ناجحٍ. فكعامل في هذا الحقل، يقع علي كاهلك مهمة تسليط الضوء على المناطق الإيجابية لديك، مما يوجب عليك ان تعرف كل شيء حول موضوع إدارة السمعة، إن كنت تسعى لتحقيق النجاح. طبعًا هذا يتضمن المراجعات الإيجابية والردود على العملاء الساخطين وتعزيز الصورة الإيجابية.

 

12-   تجربة المستخدم:

هل تعلم بأن 88% من العملاء لا يعودون لأي موقع بعد مرورهم بتجربة سيئة معه؟

أصبحت الشركات الآن أكثر اهتمامًا وقلقًا حول كيف يمكنها توفير أفضل تجربة جيدة يمكن للمستخدم أن يخوضها عبر مواقعهم. وكعامل في حقل العمل الحر، هناك العديد من الأشياء التي يمكن العمل عليها لجعل موقعك أكثر سهولة وأكثر عملية بالنسبة للعميل. يجب أن تكون واعيًا تمامًا لما يجعل العملاء سعيدين بتصفح موقعك وما لا يجعلهم كذلك. 

مشاركة الموضوع:


تمت الترجمة بواسطة أنس سمحان

المواضيع المشابهة

Blog Single

دراسة جديدة: التغذية والرياضة الذهنية والبدنية توقف تقدم ألزهايمر

أثبتت دراسة جديدة شملت 1400 مريض أن التغذية الصحية وممارسة الرياضة بشكل دوري وحل المسائل الذهنية والرياضية يمكن أن توقف تقدم مرض ألزهايمر وت ...

Blog Single

الفرق بين الحزن والاكتئاب: أخطر ممّا تظن

خلال الفترة التي قضيتها في الممارسة الخاصّة، التقيت بالعديد من الأشخاص الذي يعانون من الاكتئاب، والذين كانوا يظنّون بأنهم مجرّد أشخاصٍ حزيني ...

Blog Single

ترتيب جامعات العالم لعام 2017.. هارفارد تتصدّر القائمة

قام معهد THE Times Higher Education في لندن، بالكشف عن ترتيب الجامعات حول العالم للعام الجاري. وقد أجري التقييم الذي ضم 10566 جامعة ومع ...

Blog Single

جورج أورويل: لماذا أكتب؟

عرفتُ بأني أريد أن أصبح كاتبًا في سنٍ مبكرة جدًا. ربّما من عمر الخامسة أو السادسة. وفي الفترة بين عمر السابعة عشرة والرابعة والعشرين، حاولت ...